إعلانات

قصص انمي: أسطورة الجندي الأبيض الجزء الأول

0 313

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قصص انمي: أسطورة الجندي الأبيض الجزء الأول

 

عرفت هذه الرواية أسطورة الجندي الأبيض  أول مرة في سنة 2011 على أحد المنتديات نبراس الانمي حيث كان زاخرا بالقصص الرائعة. القصة من ترجمة أحد الأعضاء المسمى حسام. وقد وجدت أنه هذه القصة شيقة جدا ورائعى فأحببت أن أشاركها معكم. ولا تنسوا أن تشاركوها مع أصدقائكم أنتم أيضا.

 الجندي الأبيض  - ألـق نــظـرة

الفصل الأول:

– ماذا؟

صحت في الهاتف مندهشة وأنا أسمع صديقتي إيميلي تخبرني عن رسوبها في اختبار نهاية العام بالجامعة . دهشت لأنها كانت مجتهدة في دراستها ولكنني أنهيت المكالمة بسرعة وذهبت لأرتدي ثيابي حتى أذهب إليها .. خصوصا وأنها منهارة ولم تتوقع تلك النتيجة..

نظرت إلى غرفتي الكبيرة للحظة قبل أن أخرج وانتابني شعور سيء،، ثم قلت لخادمتي ميرلا أنني سوف أخرج .. قامت بإيماءة برأسها وهي تحمل بعض الأغراض وقالت :

  • لا تتأخري يا آنسة فالوقت متأخر..

 

 انصرفت ..

وبعد دقائق من السير وكنت أمام منزل صديقتي إيميلي .. وعندما دلفت إلى المنزل كان هناك الكثير من الناس والحلويات والكعك والبالونات.. الجميع يبتسم ويضحك وبحثت بغيظ عن إيميلي المخادعة فيبدو أنها لم ترسب وهذا هو مقلب من أحد مقالبها السمجة وربما اشتركت ميرندا أيضا في الطبخة لكي يجبراني على حضور حفل ما بدون تقديم أعذار مني .. لوهلة رأيت والدتها ولكنها اختفت وسط الحشد فأسرعت خلفها..

  • سيدتي، مرحباً
  • آووه مرحبا لندا.. مبارك نجاحك..
  • أنا ؟ نعم شكرا.. لكن .. أين إيميلي؟
  • إنها بالأعلى ..
  • لمن هذه الحفلة إذاً؟؟

– أنها لآرثر وجيمس لقد تخرجا بتفوق ..

 

قالتها بسعادة بالغة وفي خلال لحظات تركت السيدة وورثنجتون واندفعت إلى الأعلى وأنا أتفادى جموع الحاضرين المبتهجة.. وطرقت باب غرفة إيميلي..

  • أيميلي .. هذه أنا لندا…

 

فتحت صديقتنا ميرندا الباب على الفور ورأيت إيميلي تجلس عند شرفتها وترتدي ملابس النوم وهي تدفن رأسها بين ذراعيها..

اندهشت للمنظر ونظرت إلى ميرندا وقلت :

  • ميرندا.. انت هنا منذ فترة … أليس كذلك؟
  • أجل!
  • هل رسبت حقا..؟

 

نظرت إليّ ميرندا بحزن وقالت :

  • لن تكون معنا العام القادم في القسم!

 

توجهت إلى إيميلى وربت على ظهرها بلطف ثم قلت :

  • إيميلي .. هذا يحصل دائما في الجامعة لا تقلقي ..

سمعت صوت بكائها وقالت دون أن ترفع رأسها:

  • لم نفترق منذ المرحلة الابتدائية لما يحصل ذلك لي أنا؟ لما أنا الفاشلة الوحيدة!

 حاولت أن أجعلها سعيدة وكذلك صديقتنا ميرندا ولكنها لم تكن بخير.. وكان صوت الضحك والسعادة يشع حول غرفتها فكان ذلك جرحا كبيرا لمشاعرها..

 

خرجت إلى خارج غرفتها كنت مغتاظة جدا مما يفعله أهلها وهي تبكي في الغرفة..

 

وفي الحال شاهدت شقيقها الأكبر آرثر.. توجهت نحوه وقلت بهدوء:

  • مبارك التخرج..

 

ابتسم آرثر وقال:

  • لا أصدق أنك هنا لتهنئتي.. أليس كذلك لندا، أنا أعرفك جيدا.. كما أنك لم ترتدي فستان سهرة ..

نظرت إليه بغيظ وقلت :

  • جئت من أجل إيميلي كما تعلم ..

 

 

نظر آرثر حوله وقال بغباء:

  • أوه .. صحيح أين هي أنا لم أرها لقد اشتريت لها فستانا جميلا بالأمس..

 

تضايقت منه وقلت بغضب :

  • في الحقيقة انك غريب.. أنت تعلم أنها رسبت وهي حزينة ثم تقومون بعمل حفلة رائعة وتتجاهلون حزنها.. كان عليكم إعطائها المزيد من الوقت حتى تخف الصدمة..

 

نظر إلي آرثر وعلى وجهه ابتسامة غريبة ثم قال ببرود :

  • أليس هذا ما تفعله الأخت العاقلة الارستقراطية دائماً؟؟
  • لكن هذا ليس عدلا.. لم يحاول أحدكم حتى أن يذهب إلى غرفتها .. ثم…لقد مضى عهد الارستقراطية أيها السيد..

قلت ذلك بتعصب لإيميلي ..

نظر آرثر إلى الجماهير وهو يحتسي شرابا ثم عاد بنظره إلى وقال:

  • حسنا سوف أذهب إليها الآن معك .. لكن ماذا أقول لها؟؟

ثم ضحك بشده وقال:

  • أعزيها مثلا!

تركته وانصرفت فقد كان مستفزا، وعدت إلى غرفة إيميلى وأنا أشعر بالإحباط ، ولم انتبه انه كان يتبعني .. دخلت للحجرة فدخل خلفي وأغلق الباب..

نظرت إليه باستغراب ولكنه سلم على ميرندا وتوجه معها نحو إيميلي ، كانت ميرندا دائما معجبة بآرثر ولقد حاول الاثنان بتعاون شديد مساعدة إيميلي على الضحك وكانت أكثر تقبلا لآرثر فابتسمت أخيرا بعد وقت طويل وقررت ارتداء فستانها لتكمل ما بقي من السهرة بجانب أخيها اللطيف جدا والمستفز إلى أبعد الحدود ..

كانت وظيفتي في هذه اللحظة قد انتهت وقالت ميرندا أنها ستبقى بصحبة آرثر وإيميلي أما أنا فقد قررت العودة إلى منزلي ..

 

قال لي آرثر ببرود :

  • هل أنت سعيدة الآن..
  • أجل!

 

قلت ذلك باقتضاب وسلمت على إيميلي وميرندا ثم توجهت إلى الطابق السفلي ، حيتني السيدة وورثنجتون  ورأيت جيمس شقيق آرثر، لوهلة ابتسم لي من بعيد ورددت الابتسامة ثم انصرفت عائدة إلى منزلي كانت الساعة قد قاربت العاشرة ليلاً.. وكان الطريق هادئا وموحشا..

 

شعرت بالخوف ولكنني قلت في نفسي ” دقائق وأصل للمنزل”.. نظرت إلى الأشجار حول الطريق، ازداد خوفي وشعرت بأن الدقائق أصبحت بطيئة وأسرعت الخطى ..

وكأنني سمعت صوت سيارة تقترب من بعيد ، خفت كثيرا ولمحت منزلي الكبير يظهر و أنا أمشي على الطريق المرتفع أسرعت السيارة وتوقفت بجانبي ، نظرت للسائق فشاهدت جيمس المبتسم دائما …وقال :

  • كيف تسيرين بمفردك؟ هل تريدين أن يقوم أحد ما باختطافك وطلب فدية..؟؟

ابتسمت وقلت:

  • لا ..
  • هيا اركبي إذن..
  • ولكن.. هذا هو المنزل .. لقد وصلت تقريبا ..
  • أنتِ تحرجينني بالفعل!

كان المنزل قريبا جداً ولكنني لم أرد إحراجه، خاصة وأنه قد ترك الحفل وتبعني..

” شخص لطيف جدا” هكذا قلت في نفسي ،، ركبت إلى جواره وبدأ في التحرك وقبل أن ألحظ ما يحدث كان جيمس قد تخطى منزلي بعدة أمتار ولم يبد أنه سوف يتوقف..

حاولت ضبط أعصابي وقلت وأنا أنظر إلى منزلي وهو يبتعد:

  • توقف يا جيمس ماذا تفعل؟ لقد تخطيت منزلي ..
  • أعرف!

نظرت إليه كان صوته متغيرا وهو يضع قناعا لا أدري متى وضعه..لم تكن عينا جيمس،، أرتعش جسدي و حاولت أن أفتح الباب ولكنه كان قد أغلق أوتوماتيكيا.. الزجاج كان سميكاً..

شعرت بيأس غريب، خاصة وأنني رأيت شخصا آخر كان يختبئ في الخلف، كان يرتدي قناعاً غبياً ، وأشهر سلاحا ضخماً أزرق اللون في وجهي لم أر مثيلا له…

حاولت أن أهدأ ونظرت من خلال زجاج النافذة باندهاش وأنا أرى المناظر تمر بسرعة خيالية وكأن السيارة تمتلك محركاً نفاثاً ..

هناك شيء ما غريب جدا يحصل لي فقد بدأت أشعر بالغثيان وكانت السيارة تسير بسرعة حتى سمعت صفير أذني، لم أعد أرى شيئا وأغمضت عينيّ .. كان الإحساس مريعاً جداً..

و…أظن بعدها أنني فقدت وعيي تماماً فلم أتذكر أي شيء..

فتحت عيني وأنا أحاول أن أتذكر أين أنا، كنت لم أنسى ما حصل ونظرت حولي بتشويش فقد كانت الإضاءة عالية..

في البداية لم أستطع تمييز أي شيء، لكن سرعان ما انتبهت على أنني في غرفة مضاءة بها سرير واحد تشبه المشفى ورأيت بعض الأجهزة المتصلة بيدي، ومن ثم رأيت ذلك الرجل ..

 

كان يقف عند الباب ويرتدي زياً غريباً أبيض اللون، ودرعا رماديا جميلا على صدره ،  أنه يحمل سلاحاً أزرق اللون أيضاً  ولا يبدو (ممرضا)ً فهو يرتدي قناعاً مثل  المقاتلين القدامى..

باختصار.. كان منظره مفزعا ورهيبا، وعندما حاولت التحرك نظر إلي بسرعة فخفت وبقيت مكاني ثم قلت بقليل من السخرية :

  • من فضلك أيها الشهم، أين أنا؟

لم يبدوا عليه أنه سمع أصلاً.. فعدت أقول بجدية أكثر:

  • في الحقيقية سأكون ممتنة جداً لو علمت ماذا يحصل هنا!

كان يبدوا أنه أصم .. فهو لم يتحرك حتى!

شعرت بالغيظ لأنه لا يعيرني أي اهتمام، فقررت أن أقوم بالخطوة التالية..

بدون أن يلاحظ نزعت الأشياء العالقة على ذراعي ببطء شديد .. ثم قمت بسرعة وركضت نحو الباب … كنت أعلم أنني لا أستطيع الهرب هكذا ولكنني كنت أريد أن أحرك ذلك الغبي ..

لم تكن للباب أية قبضة أمسك بها ولكنني حاولت فتحه بأي طريقة… نظرت إليه كان ينظر إلي بهدوء ولم يتحرك من مكانه.. لا أدري لم شعرت أنه يضحك عليّ بسبب الغباء الذي لا جدوى منه.. وكان يبدوا أنه شاهدني بوضوح وأنا أخلع تلك الأشياء الملتصقة على جسدي ..

 

لم يحرك ساكناً بل ابتعد قليلا ليراقبني .. اكتشفت انه يتسلى بمشاهدتي فتوقفت عن تلك التصرفات ونظرت إليه وقلت بعصبية :

  • ماذا؟ هل أنت أصم؟

لم يجبني وظل واقفاً كالجدار، ونظرت إليه بغيظ شديد، تحرك نظري إلى قناعه أنه لا يظهر أي شيء من وجهه اللعين .. حتى عينيه كان عليهما غطاء أسود داكن .. مثل النظارة الشمسية العاكسة..

عدت إلى السرير وبقيت فوقه.. كان ما يزال واقفا في مكانه ينظر إلى الباب .. خمنت أنه رجل آلي

تساءلت:

  • هل أنت آله حمقاء؟

لم يلتفت إليّ، ولكنه وقف بمحاذاة الباب لكي يمكنه مراقبتي عن بعد..

عرفت السر.. إنهم يريدون أن يصيبني بالجنون أياً كان من يفعل ذلك بي ،، والذي يفعل ذلك شخص يعرفني جيدا، ويعرف جيمس ..هذا إذا لم يكن جيمس أصلا الذي يفعل ذلك…

 

ولكني لم أظن أن الذي فعل ذلك هو جيمس.. هناك شيء خارق للعادة يحصل، وإذا كان كذلك فأنا أشعر ببعض الإثارة والدهشة وأترقب ما سيحصل.. تذكرت السيارة عندما سارت بسرعة كبيرة فسألت الريبوت الأحمق:

  • هل أنتم كائنات فضائية؟؟

لا أدري لم أعجبني السؤال فضحكت على نفسي ..

تحركت الآلة واقتربت نحوي ، كانت حركاته سلسة فعرفت أنه مخلوق حي وليس آله كما ظننت..

اقترب أكثر ثم جلس على السرير بمواجهتي ..

كنت مستغربة ولم أقل أي شيء،، فتح الغطاء الداكن فرأيت عينية البنيتين الواسعتين وقال بهدوء:

  • لندا؟

كانت عينيه واسعتين  ولفتت نظري وسألته ..

  • من أنت؟ وماذا تريد مني؟

قال:

  • وماذا ستعطينني إذا طلبت منك؟

قلت باستغراب:

  • ماذا تريد مني ؟ المال؟
  • المال؟

قال ذلك بعد أن ضحك ضحكة مجلجلة ثم قال:

  • نقودك لا تهمني ..
  • ماذا تريد إذاً؟

نظر إلي وقال:

  • أنا مجرد وسيط بينك وبين من يطالبونك..
  • وسيط؟
  • أجل ..
  • ماذا تريدون مني؟

 

عاد بظهره قليلا ثم قال:

  • لن تفهمي!

ابتسمت بسخرية وقلت:

  • حسناً، بما أنني لن أفهم فهذا يعني أن دوري انتهى .. هيا أعدني إلى منزلي ..
  • سأعيدك إن رفضت العرض ..

 

لم أفهم ماذا يريد ذلك الشاب وقلت بضيق:

  • أنت لم تقل كلمة مفيدة حتى الآن..
  • ما رأيك إذا أن نصبح أصدقاء أولاً؟

 

شعرت برغبة قوية في طعنه بسكين وقلت بغيظ :

  • ماذا تعني بأصدقاء؟ أسمع يا هذا.. أولاً: أنا لا أتصادق مع أشخاص مثلك .. أعني : يحملون الأسلحة.. ثانياً: أنا لم أر سوى عينيك ولا أعرف حقاً إذا كنت سلحفاة أم رجلاً حقيقيا!
  • أنت تسخرين مني!
  • لا
  • هل أشبه السلحفاة؟
  • أنت لا تشبه أي شيء!
  • هل أنا هلامي؟
  • ماذا تقصد؟
  • ألا أشبه الإنسان؟
  • هل تقصد أنك لست إنسان؟
  • نعم!

 

صمتُ فجأة ونظرت إليه بعد تلك المناقشة السريعة وكررت بخوف :

  • أنت لست إنساناً؟

ضحك مرة أخرى وقال:

  • أنا جندي .. إنسان بالتأكيد ، ولكنني لست أرضيا..
  • ما ذا تقصد بكلمة أرضيا؟؟

سألته بخوف ووقفت..

 

صمت بضع ثوان ثم قال:

  • آه.. أعني أنني لست من كوكب الأرض.. هذا جيد كبداية للتعارف!

لم أفهم وقلت بعصبية:

  • أنت تهزأ بي ! وتظن أنني أصدقك لأنك ترتدي جلدا أبيضاً لامعا؟؟

 

وقف واتجه نحو الباب ثم فتحه بجهاز صغير في يده وقال:

  • أنت لم توافقي على أن نصبح أصدقاء حتى أحميك .. أنت حرة في قرارك الأخير..

 

فكرت بسرعة في أشياء غبية قالها وأظن أنه مجنون ولا أريد أن أعطيه فرصة لإيذائي  وصحت:

  • انتظر.. لقد فكرت..
  • بهذه السرعة..؟
  • أجل ،، سوف نصبح صديقين ما رأيك لكن أخرجني من هنا وأخبرني بما تفعله أيها الصديق الطيب،.. هيا..

نظر إليّ ثانية وأغلق غطاء عينيه ثم قال ببرود:

– أنت تمثلين؟؟ هل تظنين أنك تلعبين مع ولد صغير؟؟ أبقى هنا إذا وفكري بالأمر.. لن تستطيعين التحرك في هذا المكان من دوني , هل سمعت جيدا؟

خرج بسرعة وأغلق الباب خلفه ..

نظرت إلى الغرفة الفارغة وأنا أكاد أنفجر من الغيظ .. وصحت من خلف الباب ..

 ” أيها المخلوق الفضائي .. لقد قررت صداقتك حقاً.. هيا أخبرني ماذا يحدث وسوف نصبح صديقان حقيقيان ..كن عاقلا، لا يمكنني أن أثق بك إلا إذا كنت صديقاً حقيقيا وجديرا بالثقة!”

 

صحت وأنا أطرق على الباب بلهفة :

” هيا دعني أثق بك”

علمت أن هذه الطريقة تنجح دائماً مع المعاقين عقلياً..

وبالفعل عاد صديقي الجندي الذي ليس أرضياً وفتح البوابة الالكترونية.. ثم قال:

  • اتبعيني ..

 

مشيت خلفه فورا،ً كنت حافية القدمين ..ولم أعلم حقيقة أين ذهب حذائي .. كان المكان بالخارج أكثر برودة، وكان مدهشاً إلى حد لم أستطع معه إخفاء دهشتي..

ما زلت لا أستطيع وصفه حتى الآن!!

 

لقد تخيلت أنني سوف أخرج إلى مكان هو  أشبه تقريبا بالمستشفى، أو ..

لا أعرف..

 

أي مكان رأيته كان يختلف عن هذا الإحساس الذي شعرت به للوهلة الأولى ..

كان سقف المكان عبارة عن قبة رائعة مليئة بالنقوش والرسومات وبينها فراغات تسمح بدخول ضوء الشمس ..

ضوء الشمس قوياً جدا وكان يضيء المكان بأكمله دون أن يؤذي عينيك .. الكثير من الزهور التي لم أر مثيلا لها في حياتي تخرج من شقوق جميلة على الجدران وكانت هناك شموع داخل قوارير من الماء ..  كنوع من الفن المدهش!! ..

 

الأرضيات لا أعرف ماهيتها لكنها ناعمة ومسطحة وباردة أيضاً ..

النوافذ طويلة جدا من الأرض للسقف وتشبه الأبواب إلى حد كبير.. كانت مزخرفة وتلتف حولها أعشاب ملونة وورود تمد المكان برائحة جميلة جداً..

و البوابة واسعة و تؤدي للخارج لأن الضوء كان قوياً، وتوقفت أتأمل المكان.. نظر إليّ الجندي وقال بشاعرية تتلاءم مع الجو المحيط بي :

  • هل أعجبك المكان؟ إنه يعجبني أيضا.. فقد ولدت هنا!

تساءلت وأنا أحدق بروعة القبة :

  • هل هو منزلك؟

سمعت ضحكة خافتة ثم صوته يقول :

  • نعم ..

نظرت إليه أخيرا.. لم يكن ينظر إلي وقلت:

  • هل تعيش هنا بمفردك في ذلك القصر المهول؟
  • حاليا.. نعم ..
  • ألهذا السبب أنا هنا؟ هل تريدني أن أصبح صديقتك من أجل ذلك؟

 

تردد كثيرا قبل أن يقول:

  • في الحقيقية…
  • ماذا..
  • حاليا.. سوف أقول أجل!
  • ما حكاية “حاليا” هذه ؟ ألا تفكر أبعد من اللحظة التي تعيشها؟

 

نظر إلي وجلس على أحد الأرائك الموجودة وقال :

  • أنا لا أعيش من أجل نفسي .. أنا مجرد وسيط بينك وبين الذين يريدونك..

شعرت بالخوف وقلت متساءلة:

  • ماذا تقصد؟ هل تقـصد أنني مخطوفة؟
  • لا.. أنت صديقتي … حاليا ً ..
  • ماذا؟؟؟ حاليا مرة أخرى ….؟؟

بدأ ذلك الشخص يثير أعصابي  فصحت بغضب وحيرة :

  • لقد اقتنعت فعلا أنك مجنون .. هل سمعت ؟؟ ما ذا تريد مني؟ ماذا تريد؟؟

كنت سأبكي ولكنني تمالكت نفسي، ونظرت إليه .. وقف و اقترب مني كثيرا ثم قال بلطف :

  • لم أنت خائفة؟ .. لقد اقتنعت فعلاً أنك شجاعة في جميع قراراتك التي كنت تتخذينها .. لكنك متهورة بعض الشيء! مثلا .. تسيرين في الشارع بمفردك ليلا ..

 

نظرت إليه ولا أعرف فيم يفكر ذلك المجنون ولم أرد عليه لكن عيني امتلأت بالدموع .. ولم أكن أريد أن أرمش حتى لا تنزل دمعتي وعاد هو يقول بهدوء:

  • لقد راقبتك على مدار شهرين .. وقد أعطى رئيسي أوامره لي بتوضيح الأمر لك .. وأنا لم أقصد إزعاجك أبداً.. ربما تصرفت بالطريقة الخطأ تجاهك وأنا أعتذر عما بدر مني ..

 

لا أدري لماذا شعرت أن الأمر حقيقيا أكثر من اللازم .. وسألته وصوتي متأثرا بتلك الدمعة التي أحبسها :

  • حسناً .. سنتحدث كاثنين عاقلين ، ما هو الأمر الذي جعل رئيسك أيا كان يأمرك بمراقبتي؟؟ ومن أنت؟ أريد أن أرى وجهك..

قال لي :

  • ارتدي حذائك أولاً لندا ..

 ثم أمسك بيدي واتجه نحو الباب الواسع و قادني إلى الخارج..

كان في الخارج حديقة كبيرة ورائعة.. ومن خلالها يمتد طريق صغير وقال الجندي وهو يفتح غطاء عينيه ..

  • أنا الجندي الأبيض .. وأدعى جاميان ..

نظرت إلى عينيه هي نفسها لكنها كانت أرجوانية اللون .. سرى بعض الخوف في جسدي وقلت بدهشة :

  • أنت غريب الأطوار فعلاً..
  • لماذا؟
  • إن لون عينيك غــ …
  • أعرف، قلت لك .. أنت الآن لست في الأرض.. أنت في مكان آخر جميل ويشبه الكوكب الأرضي ..

قلت ساخرة:

  • حقاً؟ حسنا .. لماذا لا نطير؟
  • قلت إنه يشبه الأرض!
  • ولماذا أنتم لا تشبهون سكان أهل الأرض؟؟
  • …………………………………
  • آه أظنك تضع عدسات لكي تخيفني!
  • …………………………………….

(ظل يسير بصمت)..

 

توقفت عن السير ونظرت إليه وقلت :

  • حسنا .. لما لا تريني وجهك؟؟
  • لا أستطيع ..
  • لماذا؟؟ هل مخك بارز؟ هل أنت بشع وممل؟ هل أنت تشبهنا أم أن كوكبك الجميل فقط؟

توقف لينظر إلي وصمت للحظات ثم قال :

  • ملك “بانشيبرا” العريقة إنه شاب لطيف، وقد ورث الحكم قريبا جدا لكنه لم يتوج بعد .. مازال مستاء من موت والده الملك الراحل .. لم يستطع أي شخص إزالة ذلك الحزن .. ويخشى رئيسي أن تعم الفوضى في بانشيبرا بسبب انعزال الملك الحالي ..

عاد للصمت فقلت ساخرة :

  • أكمل تبدوا قصة جيدة ..

 قال الجندي الأبيض بجدية :

  • عرفت أخيرا شقيقته الأميرة لوليانا حل ذلك الملك ..
  • وما هو؟
  • فتاة من الأرض ..

 

زفرت بضيق ولم أفهم .. تأكدت من أنه مصاب بمرض نفسي عقلي ومتأزم جدا وحالته خطيرة ويجب نقله لمصحة الأمراض العقلية قريبا ،، ويحب تأليف القصص الغريبة أيضا..  ولكنني قلت بضيق :

  • ربما تحصل على جائزة نوبل في الأدب إن حسنت أسلوبك في الكتابة .. هيا دعني أعود إلى منزلي ..

 

صمت وظل يحدق حولي لدقائق ثم قال :

  • أنت حل هذه المملكة، لا يجب أن تستهتري بحديثي إليك!

قلت بضيق :

  • ما علاقتي بالملك و بانشيبرا تلك ..
  • سأخبرك .. عندما كان الملك صغيرا ، سُمح له بالذهاب إلى الأرض .. وأحب ذلك الكوكب العجيب .. يجب أن نجعله يخرج من عزلته بإعادة الذكريات الجيدة إليه .. أرجوك ساعدينا..

صحت بغضب :

  • ولماذا أنا ..؟؟

 

قال بهدوء:

  • لأنك أعجبتني .. أنت الأفضل ..
  • وما أدراك هل شاهدت كل بنات العالم؟   
  • لماذا لا تساعدينا؟؟
  • من حقي أن أرفض ..

 

صمت قليلا ونظر خلفي .. أنا أيضا شعرت بشيء يقترب من وراء ظهري فالتفت ..

كان هناك رجل يقترب، نظرت له بدقة..

شعر بني وأنف طويل .. كان شكله مخيفا بعض الشيء وتلك .. آه كانت عينيه واسعتين وحمراوين .. يا للهول!!  لم أرى لون عينين حمراوتين من قبل بهذا الصفاء المرعب..

 

نظر إلى الجندي الأبيض ثم قال بصرامة :

  • جاميان .. لقد انتهت مهمتك .. هيا عد إلى عملك السابق في الحراسة أنت ستأخذ مكان تالتن في حراسة ايموكيا ..

ظهر أشخاص آخرون يتبعون الرجل، كانوا لا يرتدون الأقنعة ويحملون الأسلحة ولم يبد أنهم عاديون فقد كانوا طوال القامة ويمتلكون ملامح غريبة ومتجهمة وغير مألوفة لم أرها من قبل ..

نظر إلي جاميان وغطى عينيه ثانية ثم قال وهو يمد يده لمصافحتي :

  • تشرفت بمعرفتك!

صافحني فوضع ورقة مطوية صغيرة في يدي وضغط عليها ، ثم رحل ..

وبدون أن يلحظ أحدهم أخفيت الورقة في جيب سروالي الجينز وسرت مع الآخرين وأنا أراقب الجندي الأبيض وهو يبتعد ..

لا أدري لماذا شعرت بالخوف وودت لو يعود فيصطحبني! أظن أنني كنت قد بدأت أرتاح إلى حديثه الهادئ .. مع أنه كان مجنونا ! لكن يمكن السيطرة عليه ..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More